20 - 12 - 2014

300 ألف مواطن فى «الخانكة» يعيشون مأساة «المدفن الصحى

85693_660_2440627_opt

كارثة محققه تشهدها قرى الثورة المعدنية، ومساكن الإرسال الإذاعى، وأبوزعبل، وعرب العليقات، التابعة لمركز الخانكة وقرى عرب جهينة، وعرب الصوالحة، وعرب العليقات البحرية، مركز شبين القناطر، بسبب المدفن الصحى الذى أنشئ منذ عدة سنوات فى عهد محافظى القليوبية السابقين صبرى البيلى وعدلى حسين، والذى تسبب فى إهدار المال العام، وزيادة نسبة التلوث من خلال إنشاء مصنع لتدوير القمامة لم يعمل، وزيادة المساحة المخصصة للمدفن وعدم اتباع الأساليب الصحية فى عمليات الدفن، ما تسبب فى هلاك أكثر من 50 فداناً لا تصلح الآن للزراعة أو إقامة سكن عليها، إضافة إلى معاناة أكثر من 300 ألف مواطن يقطنون القرى المجاورة أُصيبوا بالأمراض بسبب الدخان، والروائح الكريهة الناجمة عن المدفن، والحشرات المنتشرة، كذلك تلوث المياه الجوفية، التى أصابت المواطنين بالأمراض.

ا
لقمامة منتشرة بجميع شوارع الخانكة

يقول محمود داوود، مقيم بمساكن الإرسال الإذاعى فى أبوزعبل: «نعيش فى مأساة منذ أن أنشئ المدفن الصحى فى الجهة المقابلة للمساكن، حيث يفصلنا عنه الطريق الأسفلتى، وأصبحنا لا نرى إلا أكوام القمامة مرتفعة عن سطح الأرض، ونسكن فى تلك المساكن منذ الخمسينات، وكنا لا نشم إلا الهواء النقى، ولكن بدأت حياتنا لا تطاق بعد تشغيل المدفن، حيث الدخان مستمر طوال 24 ساعة، والروائح الكريهة، إضافة إلى الحشرات مثل البعوض، والذباب، ووضعنا أسلاكاً على الأبواب والشبابيك وكأننا فى سجن، كما انتشرت الكلاب الضالة والزواحف مثل الثعابين والعقارب بسبب القمامة»

ويقول الحاج سمير قودة عبية، المقيم بمدينة الأمل: «نبعد عن المدفن الصحى بصحراء عرب العليقات مساحة بسيطة، لكن التلوث يصل إلينا حيث الدخان طوال اليوم الناتج عن عمليات حرق القمامة بالمدفن، التى تتم بصورة غير سليمة. وتوجد بالمنطقة مدارس يصل إليها التلوث، وانتشرت الحشرات بصورة رهيبة، ما أصاب الأطفال بالأمراض الصدرية والجلدية، وكل ذلك بسبب المدفن غير الصحى».

ويقول خالد سيف، من جهينة، إن المنطقة معرضه للدمار بسبب المدفن الصحى الذى يشكل أكبر كارثة، حيث تُنقل آلاف الأطنان من القمامة من جميع أنحاء المحافظة لهذه المنطقة، وهى أرض كانت تستخدمها شركة الثروة المعدنية منذ سنوات فى استخراج البازلت من المحاجر وحدث بها حفرة عميقة، ونقل عدلى حسين المحافظ السابق القمامة إليها، كما نقل المسايل الملوثة للبيئة، خاصة مسايل الرصاص من شبرا الخيمة إلى هذه المنطقة، ولم يراع حياة آلاف المواطنين المقيمين بالقرب من المنطقة، وأضاف: «للأسف الشديد اتفقت بعض الشركات مع المدفن الصحى لنقل المخلفات إليه، من أخطرها مخلفات شركة الشبّة المصرية، التى تُعد مخلفات خطرة، حيث رُدمت البحيرة المجاورة للمدفن بتلك المخلفات التى أتلفت الأسماك فى البحيرة وأدت إلى تلوث المياه الجوفية، حيث ما زالت هناك طلمبات حبشية يستخدمها المواطنون».

أكثر من 50 فدان أصبحت غير صالحه للزراعة أو البناء.. ودفن النفايات يتم بشكل مخالف.. والدراسات تؤكد: «عرب العليقات» و«الثروة المعدنية» و«مساكن الارسال» مناطق نشاط بركانى مهددة بالانفجار 

ووصف عادل بريك، محام من عرب الصوالحة، المدفن الصحى بالكارثة، قائلاً: «المكان تحيط به المساكن من كل جانب وإن كانت تبعد قليلاً ولكن التلوث يصل إليها سواء تلوث الهواء أو تلوث الماء، إننا نعيش مأساة لا يطيقها أحد، حيث إن المدفن الصحى يستقبل جميع أنواع القمامة بداية من مخلفات المنازل إلى مخلفات المصانع إلى مزارع الدواجن والخنازير والطيور والمواد الكيماوية، وهذه من أخطر ما يمكن، حيث تتفاعل هذه المواد مع غاز الميثان الناتج عن حرق القمامة الذى لا يجد مخرجاً فتحدث انفجارات، وجميع القرى القريبة من المدفن الصحى محاطة بالتلوث ويستخدم المواطنون المبيدات لقتل الحشرات مثل البعوض والذباب، وهذا فى حد ذاته ضار بالصحة، وناشدنا المسئولين، ونظمنا وقفات احتجاجية أمام المدفن، ومنعنا السيارات من الدخول، إلا أن المسئولين أعطونا وعوداً لم تنفذ حتى الآن».

من جهته، قال مصلح عودة، الرئيس السابق لمجلس محلى عرب العليقات: المشكلة قائمة منذ سنوات وناقشناها فى المجلس، وقمنا بعمل توصيات بغلق المدفن فوراً دون جدوى، واستمر العمل فى المدفن الصحى حتى اليوم، وأضاف: «دُفنت القمامة على عمق 30 متراً تحت سطح الأرض، وارتفعت فوق سطح الأرض بمقدار 15 متراً رغم وجود وحدة عسكرية بالمنطقة وهناك تعليمات بمنع التعلية فوق سطح الأرض لأكثر من 6 أمتار، ولكن القمامة لا يسرى عليها ذلك، ويتفنن القائمون على المدفن فى التوسيع والتعلية ما دام هناك ربح، والمنطقة على حافة الانفجار»، وأضاف: «أثبتت الدراسات والمحللون أن هذه المنطقة هى منطقة نشاط بركانى، ويساعد على ذلك وجود غاز الميثان المتراكم تحت القمامة، وكذلك مخلفات الشبّة المصرية التى تتفاعل مع الحجر الجيرى المكون للتربة المقام عليها المدفن الصحى، والمياه الجوفية فى المنطقة باتت ملوثة بسبب المدفن، حيث تتلوث المياه لمسافة 5 كيلومترات مربعة فى جميع الاتجاهات، وتوجد محطات مياه قريبة من المدفن هى محطة عرب العليقات ومحطة أبوزعبل، ولم يتم تبطين المدفن بالطريقة الصحيحة واستخراج غاز الميثان، وأهالى القرى نظموا وقفات احتجاجية، وحضر سكرتير عام المحافظة واقترح نقل المدفن الصحى إلى صحراء بلبيس، ولم ينفذ وعده منذ شهور، وسنمنع السيارات من دخول المدفن».

«المحافظ السابق نقل كل أشكال التلوث بجوارنا ولم يراع حياة آلاف المواطنين». المواطن خالد سيف

وقال محمد السيد بركات، عضو سابق بالمجلس المحلى، إن المواطنين يعيشون مأساة حقيقة، وإن هناك إهداراً للمال العام سواء فى هلاك أكثر من 50 فداناً أو هلاك صحة المواطنين، وأضاف أن هناك شركات متعاقدة مع المدفن منها مصانع لها مخلفات خطرة وأخرى تنتج عنها مواد كيماوية، وهذا يعرّض المنطقة للخطر، وأن المحافظة أنشأت مبانى خدمية بالمنطقة منذ سنوات تكلفت الملايين من الجنيهات ولم تُستخدم حتى الآن، مثل مجمع الخدمات، ونقطة الإسعاف، ومكتب بريد، ونقطة شرطة، وهى فى مواجهة المدفن الصحى، وهذا يُعتبر إهداراً للمال العام.

من جانبه قال الدكتور عادل زايد، محافظ القليوبية، أنه تقرر إقامة مدفن صحى جديد للمخلفات والقمامة بمنطقة صحراء بلبيس على مساحة 700 فدان، لاستخدامه بديلاً للمدفن الموجود حالياً بمنطقة أبوزعبل بمدينة الخانكة وحلاً للمشكلة، مشيراً إلى أنه يجرى حالياً التنسيق مع مسئولى محافظات الشرقية والقاهرة ووزارة البيئة للبدء فى إجراءات المشروع، وإقامة مركز لتدوير ومعالجة المخلفات لمحافظات القاهرة الكبرى، لافتاً إلى أن هذا المشروع من شأنه أن يُحدث انفراجة كبيرة داخل المحافظة، لأن المدفن الحالى بأبوزعبل لا يستوعب حجم المخلفات التى يتم تجميعها من مختلف مدن المحافظة يومياً—-الوطن


أحدث التعليقات


اكتب تعليق